الرئيسيةالمجلهاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتجروب منتديات ابو هيفالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 قصة حب عجيبه جداااااااااااااا ( الحلقة الآخيرررره)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميدو مشاكل
.::..::. الاداره .::..::.
.::..::. الاداره .::..::.


ذكر تاريخ الميلاد : 14/05/1983 اعلام البلااد : العمر : 33
تاريخ التسجيل : 11/06/2009 الخنزير

مُساهمةموضوع: قصة حب عجيبه جداااااااااااااا ( الحلقة الآخيرررره)   السبت يونيو 27, 2009 8:58 pm



قرأت هذه القصة العجيبة في احد المنتديات وفي البدية شدني الفضول لمتابعة القصة وبعد ذلك أصابني قليل من الخوف ولكن روعة القصة جعلتني اتغلب على هذه الخوف لأاكتشف انني اقرء قصة نادرة جميله لن اطيل عليكم ولا اعرف ان كانت هذه القصة قد نشرت هنا من قبل ام لا على العموم سأنزل الحلقة الاولى واذا شفت منكم ردود سأكمل الباقي

(الحلقة الأولى )
قاد فارس سيارته المرسيدس مساءا في شوارع مدينة الناصرة متوجها إلى احد المطاعم للقاء عدة أشخاص في انتظاره.. توقف فارس على الإشارة الضوئية .. وفي اقل من ثانية فتح باب السيارة وصعدت امرأة..جلست بجانبه وأغلقت الباب ورائها بهدوء وثقة ...وهو ينظر مذهولا مستغربا دون أن يفهم شيئا مما يحدث ...كل ما يراه شبحا اسود ...او كتلة سوداء متحركة ..جال ببصره من القدم حتى الرأس لعله يرى شيئا يدل على --- الكائن الذي يسكن تحت هذه الملابس السوداء...رجل هو أم امرأة ولكن عبثا فلا عيون ولا وجه ولا أيدي ترى من خلف هذا السواد..وأمام هذه الحال نطق الكائن الساكن خلف تلك الملابس ...بصوت أنثوي جميل وهادئ وواثق:عفوا...هل تستطيع أن توصلني إلى كفر كنا ؟
ابتسم فارس وقال :عفوا ..ربما أخطأت أنا لست سائق تاكسي ...!
- فقالت بهدوء :اعلم ذلك هيا أوصلني إلى كفر كنا ...؟!
وبدون مبالاة وجد فارس نفسه يسير باتجاه كفر كنا وتناسى انه على موعد هام فكل ما كان يشغل باله هو من تكون صاحبة هذا الصوت الملائكي؟
- وأدار بوجهه نحوها وقال :عفوا يا حجة ..!
- وعلى الفور أدارت وجهها نحوه وقالت له : أنا مش حجة ...
- قال : عفوا ...بقصد شيخه! -
قالت: ومش شيخة كمان..
- قال: اذن متدينة لدرجة كبيرة ؟
- قالت:لا..انا مش متدينة...! -
قال: عفوا ..هل انت مسلمة ؟
- قالت: يمكن...شو هذا بهمك ...!؟
- فقال مستفزا :طيب ليش لابسه هالخمار ؟
- فقالت :انا لابسته لاني لابسته...!!!
- فقال:طيب.. مين انت ؟ -
فردت عليه: انا قدرك يا فارس
... ذهل فارس ..فكيف علمت باسمه ..وبدا يفكر باشياء كثيرة وقال وهو يضحك : - قدري انا ...قولي لي يا قدري مين سلطّك عليّ وحكالك عن اسمي ؟
- فقالت: آه .. انا قدرك انت.. وكيف عرفت اسمك فهذا شغلي انا ...كنك ما بتأمن بالقدر ؟
- فقال: انا ما بأمن باشي ...! -
فقالت: اذا هيك تعلم من اليوم انك تأمن باشياء كثيرة..!
- فقال: لا بأس ساؤمن ...قولي لي ما هو اسمك ام ساناديك "انسه " قدرك ام "مدام" قدرك. -
فقالت: قدرك انت ...
- قال: طيب يا قدري انا اكشفي عن وجهك علشأن اشوفك؟
- فقالت:علشأن ايش بدك تشوفني ؟
- فقال: مش قلت انك قدري ...بدي اشوف قدري ان كان حلو ولأ يا ساتر ؟
- فقالت: ما تخاف ..قدرك حلو كثير ومش يا ساتر...ومش راح تشوفني هلأ، راح تشوفني في الوقت المناسب.
- وقال فارس وهو مستفز والفضول يقتله : بدي اشوفك هلأ ما دمت بتقولي انك قدري ؟ -
فقالت : وقف السيارة ...اذا بدك تتأكد اني حلوة ...تفضل اكشف عن وجهي وارفع الخمار وراح تشوف...بس أحسن الك ما تعملها هلأ ؟
صمت فارس حائرا مذهولا مترددا بين ان يمد يده ليرى ماذا يخفي هذا الخمار ..ايفعل ذلك ام لا.. ولكن يده لم تتحرك ...!! اما صاحبة الصوت الجميل ذات الخمار الاسود فقامت بفتح باب السيارة وخرجت تسير في شوارع كفر كنا ..لا احد يرى منها شيئا...وعاد فارس الى الناصرة مسرعا لعله يلحق بالاشخاص الذين ينتظرونه ليجدهم قد غادروا المكان...
ابتسم وقال لنفسه : يا لقدري السيء ...لقد خسرت الصفقة..خسرتها لأشباع فضولي بالكشف عن سر هذه الكتلة السوداء وما تخفيه خلف هذا الخمار ...
واصل فارس السير في الطرقات يفكر بسر هذه المرأة وما تخفيه.. ونظر الى حيث كانت تجلس فراى على الكرسي جمجمة بحجم كف اليد وقد زرعت مكان تجويف العينين كرات مطاطية ذات لون احمر كان يشع منها ضوءا باهرا ربما بسبب انعكاس الضوء عليهما ...امسك فارس بالجمجمة وقد سرت قشعريرة في جسمه من منظرها وحينما نظر الى الجمجمة كان منظر الفكين اقرب الى الابتسامة...
-ضحك فارس وقال لنفسه : يا لقدري ...جمجمة وتبتسم ... احتار من حاجة هذه المرأة الى هذه الجمجمة ؟ ولماذا تركتها معه ؟ ام انها نسيتها دون قصد ؟ لا بد ان هذا الخمار يخفي قبحا لا مثيل له وهذا واضح بدليل انها تحمل جمجمة ...مر يوم وفارس ما يزال يفكر بامر هذه المراة..شعورٌ غريب يشده اليها لا يدري سببه ..!اهو الفضول ام شيء اخر لا يعرفه..!؟
سار فارس بسيارته دون هدف محدد ، ذهب الى كفر كنا حيث نزلت ، فربما يجدها هنا او هناك...ولكن دون جدوى وعندما عاد الى الناصرة رأى نفس المراة تجلس على ....


وسانزل الباقي اذا احببتم متابعة احداث هذه القصة
__________________
ليس من الصعب أن تُضحِّي من أجل صديق .. ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحية


_______________ التوقيع _______________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حب عجيبه جداااااااااااااا ( الحلقة الآخيرررره)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابو هيف :: «®°·.¸.•°°·.¸.•°™ كلام كبــــــــــير ™°·.¸.•°°·.¸.•°®» :: .::..::. قصص و حكايات .::..::.-
انتقل الى: